الأربعاء 29 رجب 1438     الموافق 26 أبريل 2017

اليوم علي مصراوي

بالفيديو والصور.. حكاية ''عم ممدوح''.. ساقي رواد مساجد الأولياء بماء الأعشاب

Print

كفر الشيخ - إسلام عمار:

فى ساحة مسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقى، ومقامه، وخلال الاحتفال بمولده الرجبى، يقف شخصًا، يرتدى بذة خضراء، وطاقية باللون ذاته، مدون بها في الخلف "أبناء سيدى إبراهيم الدسوقى"، ممسكا بيده اليمنى جركن أبيض به ماء، واليد الأخرى، أكواب ألومنيوم، ورواد المسجد يلتفون حوله.

"زمزم.. زمزم.. أشرب من زمزم.. صلي على النبى.. كله في حب الله".. هكذا كان ينادي ممدوح عبد الواحد الهنداوي، صاحب هذه البذة، داخل ساحات مسجد الدسوقى، والمقام، محاولة منه، للفت نظر رواد المسجد وزائرى المقام، ليتناولون من الماء الذى بحوزته.

"سيدى إبراهيم جاء لي في المنام 13 مرة وأمرنى بسقاية الناس".. كانت تلك الكلمات أول ما نطقه ممدوح، عندما التقى به "مصراوي"، وطرح عليه سؤالًا: "لماذا تفعل ذلك؟ هل هى كنوع لكسب المال وتحقيق الربح من وراء ذلك؟"، فأجاب بالنفي، مقررًا بما سبق، موضحًا أنه يفعل ذلك لتبركه ومحبته لأولياء الله الصالحين.

وقال "ممدوح" إنه ظل على هذا الحال، يهوى سقي المترددين على مساجد أولياء الله الصالحين، من الماء الذى بحوزته، ويرشد رواد مساجدهم المقام بها أضرحتهم، للأماكن الصحيحة، ويساعد كبار السن، وذوى الاحتياجات الخاصة، في التنقل والتجول، لمدة 17 عامًا كاملة.

وكشف "ممدوح" أن الماء الذى يسقيه للمترددين على مساجد الأولياء، ليست مياه عادية، بل ماء مخلوط بأعشاب عطارة، تكلفة الكيلو منها 280 جنيهًا، وتشمل تلك المواد عدة عناصر، يستفيد منها من يتناولها، رافضًا الإفصاح عن تركيبته قائلا: "دى أسرار ما ينفعش أطلعها بره".

وأشار "ممدوح" إلى إنه يعمل موظفًا في الجمعية التعاونية بكفر الشيخ، ولم يراوده مرة واحدة الكسوف أو الخجل مما يعمله، والجميع يعلم الحالة التى عليها، لمحبته لأولياء الله الصالحين، موضحًا أنه تعرض لكثير من المضايقات من أئمة مساجد يقام بها أضرحة أولياء، لأنهم يظنون أنه يفعل ذلك من أجل التسول، وليس تبركًا بالأولياء، على حد قوله.

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك

اضف تعليق

موقع مصراوي غير مسئول عن محتوى التعليقات ونرجو الالتزام باللياقة في التعبير

الي الاعلي