الإثنين 27 رجب 1438     الموافق 24 أبريل 2017

اليوم علي مصراوي

ما هو المسجد الذي أمر النبي بهدمه ؟

Print
ما هو المسجد الذي أمر النبي بهدمه ؟
ما هو المسجد الذي أمر النبي بهدمه ؟

اعداد – سارة عبد الخالق :

ما قصة هذا المسجد الذي أمر النبي – صلوات الله عليه – بهدمه ؟! .. وما الأسباب وراء هدم هذا المسجد ؟!

نتحدث اليوم عن قصة مسجد ورد ذكره في القرآن الكريم، وهو مسجد أمر النبي – صلى الله عليه وسلم – بهدمه.

ورد ذكر هذا المسجد في القرآن الكريم، في سورة التوبة (الآيات - 107 : 108): {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ ۚ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَىٰ ۖ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ}.

إنه (مسجد ضرار).. تعود قصة بناء هذا المسجد إلى رجل يدعى (أبو عامر الراهب)، كان قد تنصر في الجاهلية، وكان المشركون يعظمونه، وعندما جاء الإسلام، أخذت طائفة من المنافقين يبنون له مسجدا سمي وقتها بمسجد (ضرار) حيث شارك في بنائه حوالي 12 رجلا.

وروي أن بني عمرو بن عوف لما بنوا مسجد قباء وكان يأتيهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويصلي فيه، حسدتهم بنو غنم بن عوف وقالوا: نبني مسجدا ونرسل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي فيه ويصلي فيه أبو عامر الراهب إذا قدم من الشام ليثبت لهم الفضل والزيادة على إخوانهم، حسبما ذكر في موقع الإسلام سؤال وجواب.

يشار إلى أن أبي عامر هو الذي سماه النبي محمد بـ(الفاسق)، وقال الرسول: لا أجد قوما يقاتلونك إلا قاتلتك معهم، فلم يزل يقاتله إلى يوم حنين، فلما انهزمت هوازن خرج هاربا إلى الشام، وأرسل إلى المنافقين أن استعدوا بما استطعتم من قـوة وسلاح فإني ذاهب إلى قيصر وآت بجنود ومخرج محمدا وأصحابه من المدينة، فبنوا مسجد الضرار إلى جانب مسجد قباء.

وقالوا للنبي: بنينا مسجدا لذي العلة والحاجة والليلة المطيرة والشاتية، ونحن نحب أن تصلي لنا فيه وتدعو لنا بالبركة، فقال الرسول: إني على جناح سفر وحال شغل، وإذا قـدمنا إن شاء الله صلينا فيه، فلما قفل من غزوة تبوك سألوه إتيان المسجد، فنزل قوله تعالي: {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا} إلى قوله: {لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا}.

لقد حاول المنافقون أن يضفوا الشرعية والبركة إلى هذا المسجد بصلاة النبي – صلى الله عليه وسلم -، ولكن الله – عز وجل – أطلع النبي على نوايا هؤلاء المنافقين الحقيقية من بناء هذا المسجد، لذلك أمر النبي – صلوات الله عليه – بهدم المسجد حتى لايكون سببا في الاضرار بالمسلمين والتأثير عليهم بالشائعات وتفريق كلماتهم.

وقال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: مسجد ضرار بني على نية فاسدة، قال تعالى: {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} والمتخذون هم المنافقون، وغرضهم من ذلك:

1- مضارة مسجد قباء: ولهذا يسمى مسجد الضرار.

2- الكفر بالله: لأنه يقرر فيه الكفر - والعياذ بالله -؛ لأن الذين اتخذوه هم المنافقون.

3- التفريق بين المؤمنين: فبدلا من أن يصلي في مسجد قباء صف أو صفان يصلي فيه نصف صف، والباقون في المسجد الآخر، والشرع له نظر في اجتماع المؤمنين.

4- الإرصاد لمن حارب الله ورسوله يقال: إن رجلا ذهب إلى الشام، وهو أبو عامر الفاسق، وكان بينه وبين المنافقين الذين اتخذوا المسجد مراسلات، فاتخذوا هذا المسجد بتوجيهات منه، فيجتمعون فيه لتقرير ما يريدونه من المكر والخديعة للرسول – صلى الله عليه وسلم - وأصحابه، قال الله تعالى: {وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى}، فهذه سنة المنافقين: الأيمان الكاذبة.

اشترك في خدمة مصراوي للرسائل الدينية القصيرة

اضف تعليق

موقع مصراوي غير مسئول عن محتوى التعليقات ونرجو الالتزام باللياقة في التعبير

الي الاعلي